الثلاثاء، 17 ربيع الآخر، 1432 هـ

دور الإعلام السعودي في تقديم السياحة الداخلية في المملكة



بعد الشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير المبدع والكابتن صاحب الأيادي البيضاء وقدوتنا الأمير سلطان بن سلمان آل سعود حفظة الله ورعاة.كوني أحد المهتمني بالسياحة وخصوصا السياحة السعودية وبمتابعتي القريبة لنشاطات وأعمال الهيئة العليا للسياحة منذ انطلاقتها وكأحد أعضاء فريق المرشدين السياحيين السعوديين المرخصين بمملتكنا الحبيبة، أحب أن أشيد بجهود الهيئة العليا للسياحة الآثار وبما قدمته من قفزات نهضت بقطاع السياحة إلى مستوى رفيع وحولتها إلى صناعة وكأحد مقومات الاقتصاد وذلك بفترة وجيزة. فجميعنا شاهد ولمس المجهودات التي قدمتها الهيئة خلال السنوات العشر الماضية من برامج توعوية للمواطنين والمستثمرين ومن دعم للفعاليات التي امتدت لتكون على مدار العام صيفية وشتوية و المهرجانات وغيرها ومن خلال القنوات العديدة للتواصل مع المواطنين مثل صفحات الانترنت والفيس بوك وما بها من معلومات وتقاويم وخرائط لخدمة المواطن ولتشجيع السياحة الداخلية بالذات. والي ذلك من اهتمام كبير وفريد من نوعه للآثار التاريخية والإسلامية بالمملكة وعن الخطوة الفريدة من نوعها بفتح متاحف في مختلف مناطق المملكة لتجمع وتصنف وتشرح عن الآثار التي تعكس ما كان لدي الحضارات السابقة من علوم .
وبالتأكد كان للإعلام السعودي دور لنشر هذة الأخبار والإنجازات للسياحية السعودية, إلا أنني أرى نجاح السياحية السعودية يكون بعمل قناة خاصة لها ففي الفترات القادمة وبعد أن قامت الهيئة بتفعيل دور حماية السائح والتي بدأت بتصنيف مراكز الإيواء وإطلاق مشاريع جديدة كالنزل الريفية والسياحة الزراعية وفتح مجالات عديدة للإستثمار السياحي وغيرها فلا بد من التغطية المتواصلة وفتح قناة تختص بأعمال السياحة السعودية وأيضا تساعد لتنشيط ولتغطية المهرجانات بشكل أكثر توسع والتقرب أكثر من السائح والمواطن ولفتح مجال توعوي مستمر عن البرامج والأنشطة السياحية بالممكلةوأشكر لكم تواصلكم الممتع لنقل أخبار السياحة السعودية من كل مكانوفقكم الله


كان هذا ردي على سؤال في السياحة السعودية


عملت هيئة السياحة والآثار على تطوير وتنشيط السياحة الداخلية في الممكلة العربية السعودية من خلال البرامج التي ساهمت في جذب السائح الى إكتشاف العديد من المناطق الداخلية في المملكة .وأصبحت السياحة الان أحد المصادر المهمة للإقتصاد الوطني فهي ليست مجرد مظاهر وعروض ترفيهية ، بل تشمل المجال التجاري والاقتصادي والثقافي والديني وغيرها .خاصة وأن الهيئة العامة للسياحة والآثار لم يقتصر عملها على التعريف بالأماكن وإكتشافها بل عملت على تفعيل البرامج التي تهدف الى تنشيط السياحة حيث عملت في الآونة الأخيرة على الإسهام في التقليل من التلاعب من قبل قطاع الإيواء السياحي حيث أصدرت لائحة بالأسعار على حسب تصنيف قطاع الإيواء ، كما عملت على برنامج " السياحة تثري " وهو برنامج توعوي يعمل على تمكين المجتمعات المحلية من استثمار المقومات السياحة المتاحة بالإضافة إلى توجيه قدرات الأفراد والجماعات للاستفادة القصوى من الفرص الواعدة التي يوفرها قطاع السياحة سواء للجيل الحالي أو للأجيال القادمة .وفي الجانب الآخر يلعب الإعلام دوراً مهماً في الترويج السياحي وإعطاء صورة مشرقة عن وطننا للعالم ، حيث أنّه يرسم الصورة الحقيقية ويقدّم المعلومات الصحيحة للسائح والزائر، فإن الإعلام المقروء،المسموع، والمرئي يساهم إلى حد بعيد في رسم صورة عن السياحة مما يشجع السائح لاتخاذ قراره بزيارة ذلك المكان أو تلك المنطقة.ولكن كيف ترى عزيزي القارئ / القارئة .. دور الاعلام السعودي في إبراز السياحة ، وهل ساهم بالفعل في وضع السياحة السعودية في مكانها الصحيح ؟!
المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق