الثلاثاء، 17 ربيع الآخر 1432 هـ

انتحال الشخصيات الإلكتروني

انتحال الشخصيات الإلكتروني
e-Impersonation


يعتبر بعض الناس عملية انتحال الشخصيات مرض نفسي بسيط، يقوم بها احدهم نظرا لإعجابه الشديد بشخصية ما أو حب استطلاع لكي يرى ردود افعال الناس او المعجبين له. وفي الحقيقة الأمر هو اشد من ذلك، فقد ذكر بعض علماء القانون ان انتحال الشخصية هو سلوك اجرامي يحاول من خلاله الوصول الي منفعة خاصة. بل أن هذه السلوك يحتاج الي قدرات عقلية ودرجات ذكاء تمكنه من ان يتقمص شخصية فرد او وظيفة او مهنه معينة، وهي لا تكون بمجرد حب التقليد فحسب بل ان هذا المنتحل يقوم بدراسة شخصية الضحية او مواصفات المهنة ولهذا يعتبر هذا عند علماء النفس من الشخصيات الغير سوية ويوضع في قائمة الأمراض النفسية القاتلة.
وفي هذ العصر المعلوماتي الهائل عبر شبكة الانترنت تقع ضد المواقع الالكترونية بصورة مستمرة أنشطة كثيرة غير قانونية و غير أخلاقية من اختراق أو استيلاء أو تعديل يخل بالمعني الأساسي للموقع وتتم وبصورة متكررة عمليات انتحال شخصية سواء كانت انتحال صفة شخص و انتحال صفة موقع ففي النهاية تكون الغاية الحاق الأذى. ومن أهم مبررات انتحال الشخصية الكترونيا هو التهرب من المسائله القانونية، وذلك لأن عملية تقصى هذا النوع من الاحتيال لم توضع له آليه عالمية وسهله بعد ،وهي من احد ثغرات الأمن في عالم الانترنت الدولي.
ومن اشكال انتحال الشخصيات الكترونيا. هناك من يقوم بإنتحال شخصية موجودة او بمعني اخر شخص حقيقي والهدف من ذلك هو بث الطمأنينة في نفس الشخص المتعامل معه من خلال استغلال الثقة او سمعة الشخص المنتحله، ومواقع التواصل الاجتماعي والمدونات تشهد على حالات كثيرة لأسماء وشخصيات شهيرة. وفي المقابل هناك من يقوم بانتحال شخصية غير موجودة بقصد انتهاج سلوك غير سوي ليتمكن من الدخول او الدردشة في المواقع الفاضحة او اقتحام بعض قواعد البيانات لجهات بقصد الاضرار مثل الهاكرز.
ومن هذه الاشكال أيضا انتحال شخصية مواقع الكترونيه لجهات معينة سواء كانت شركة او بنك او منظمة لاستغلال عمليات الدفع الالكتروني عبر بطاقات الإئتمان بقصد اختلاس الاموال او للحصول على بيانات حساسة, ومن أسوء النتائج لعملية انتحال الشخصيات الالكترونية هو ما يقوم به الشخص المنتحل من توابع تمكنه من اكتساب مواقف داعمة لقضية معينة او التشهير او الاساءة للسمعة.
وختاما اشير الي عدة نقاط هامة وهي عدم التهاون بالحفاظ علي سرية البيانات الشخصية حتى لا يتم استغلالها في إيذاءه أو إيذاء الغير. والتأكد من صحة شخصية الطرف الذي تجري معه اي عملية قبل إجراء أي معاملات و التأكد من أن الموقع الذي تتعامل عبره هو صحيح, والتأكد من برنامج الحماية ضد التجسس و الاختراق وسرقة البيانات ومن صلاحيتها وتحديثها لتجنب الأخطار التي قد تنشأ خلال التعامل عبر شبكة الانترنت.
إعداد
عبدالعزيز السنوسي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق