الخميس، 19 ربيع الآخر، 1432 هـ

قيادة المرأة بالسعودية !

لكن لي تقود المرأة في السعودية يجب تهيئة بنية تحتيه سليمة للمجمتع والتنظيم الخاص به من ناحية النظام فيجب ان اولا ان إدخال دور المرأة في الأمن مثل الشرطة والمرور واعتقد ان دورها موجود من قبل في السلك العسكري ولكن مقتصر على السجون النسائية, وهذا مهم لأنه اذا قامت عسكرية او ضابطة بالتجول في سيارة رسمية سيخفف الصدمة على المجتمع وثانياً ان تجد المرأة صاحبة السيارة مساندة من نفس جسنها في حالة الحوادت اوماشابة لاقدر الله . الامر الاخر يجب ان يكون هناك تنظيم مبدئي لتسوق المرأة حسب الحاجة والوقت ايضا للتخفيف على صدمة المجتمع واخرها واعتبرها الاهم هو ايجاد نظام او امر صريح ورادع بالنسبة لمعاكسين من الجنسين واعجبني النظام المعمول به في الامارات العربية في هذا الخصوص حيث يشهر بمن يضبط بالمعاكس في الجرائد المحلية اضافة الي التوقيف. وامل ان لا يكون تطيبق هذه البنية التحتية كمشاريع تصريف جدة والله المستعان

الثلاثاء، 17 ربيع الآخر، 1432 هـ

تخطيط جدة البئية - اعطوا جدة للذين يعلمون

    أستغربت من شرح دكتور مادة البئية بأحد الجامعات الأمريكية وعن شرحة المطول لأنظمة التصريف المعمول بها لديهم . فذكر أن هناك أودية تجري بشكل مستمر أو "قنوات" ولها أسس ووضع خاص من ناحية العناية بها وتتدخل الجامعات عادة في عمليات التحليل البيئي والمقايس والمعايير الدقيقة لقياس خطورته واحتمالية فيضانة وإتجاهاته وفي اي عام وما الي اخره . ولكن تحدث بعدها ان أودية أخري لها أهمية أكبر وأخطر ولها أيضا دراسات أدق وعن شغف العديد من الجهات الحكومية والعلمية والخاصة لأي تفاصيل عنها ويصرف لها أموال طائلة للأبحاث وغيرها. وبسؤالنا عن هذه الأودية قال أنها الأودية (بالعامية) الناشفة والتي تجري كل 10 سنوات أو 50 سنة أو 100 سنة مرة واحدة فقط. !!وأعتقد أن مدينة جدة فيها خلل في التخطيط ولم يتم مراعاة هذة الناحية بشكل جاد علماً وكما أشار الأستاذ عيسى أن بها من "الذين يعلمون" من خبراء ودكاترة وقد اشارو لهذا كثيراً .
   فلابد من اعادة دراسة وتحديد هدة الأودية وفتح قنواتها المتجلطة مهاما كلف الثمن وبشكل سريع وإزالة ما انشئ عليها من أبنية وأسلفت ومخططات مردومة والتي حولت سريان المجاري الطبيعية وبدلاً من ان تتجه الي البحر تحولت بفعل الذين "لا يعلمون" الى الأحياء السكنية والكباري وقتلت وهدمت و و و .
يجب علينا احترام الأودية لانها وكما قال بعض البادية إنها "حية" ولا نقوى عليها
January 20 at 1:45am ·
كان هذا رداً على موضوع
الاستاذ عيسى بوقري
المصدر

دور الإعلام السعودي في تقديم السياحة الداخلية في المملكة



بعد الشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير المبدع والكابتن صاحب الأيادي البيضاء وقدوتنا الأمير سلطان بن سلمان آل سعود حفظة الله ورعاة.كوني أحد المهتمني بالسياحة وخصوصا السياحة السعودية وبمتابعتي القريبة لنشاطات وأعمال الهيئة العليا للسياحة منذ انطلاقتها وكأحد أعضاء فريق المرشدين السياحيين السعوديين المرخصين بمملتكنا الحبيبة، أحب أن أشيد بجهود الهيئة العليا للسياحة الآثار وبما قدمته من قفزات نهضت بقطاع السياحة إلى مستوى رفيع وحولتها إلى صناعة وكأحد مقومات الاقتصاد وذلك بفترة وجيزة. فجميعنا شاهد ولمس المجهودات التي قدمتها الهيئة خلال السنوات العشر الماضية من برامج توعوية للمواطنين والمستثمرين ومن دعم للفعاليات التي امتدت لتكون على مدار العام صيفية وشتوية و المهرجانات وغيرها ومن خلال القنوات العديدة للتواصل مع المواطنين مثل صفحات الانترنت والفيس بوك وما بها من معلومات وتقاويم وخرائط لخدمة المواطن ولتشجيع السياحة الداخلية بالذات. والي ذلك من اهتمام كبير وفريد من نوعه للآثار التاريخية والإسلامية بالمملكة وعن الخطوة الفريدة من نوعها بفتح متاحف في مختلف مناطق المملكة لتجمع وتصنف وتشرح عن الآثار التي تعكس ما كان لدي الحضارات السابقة من علوم .
وبالتأكد كان للإعلام السعودي دور لنشر هذة الأخبار والإنجازات للسياحية السعودية, إلا أنني أرى نجاح السياحية السعودية يكون بعمل قناة خاصة لها ففي الفترات القادمة وبعد أن قامت الهيئة بتفعيل دور حماية السائح والتي بدأت بتصنيف مراكز الإيواء وإطلاق مشاريع جديدة كالنزل الريفية والسياحة الزراعية وفتح مجالات عديدة للإستثمار السياحي وغيرها فلا بد من التغطية المتواصلة وفتح قناة تختص بأعمال السياحة السعودية وأيضا تساعد لتنشيط ولتغطية المهرجانات بشكل أكثر توسع والتقرب أكثر من السائح والمواطن ولفتح مجال توعوي مستمر عن البرامج والأنشطة السياحية بالممكلةوأشكر لكم تواصلكم الممتع لنقل أخبار السياحة السعودية من كل مكانوفقكم الله


كان هذا ردي على سؤال في السياحة السعودية


عملت هيئة السياحة والآثار على تطوير وتنشيط السياحة الداخلية في الممكلة العربية السعودية من خلال البرامج التي ساهمت في جذب السائح الى إكتشاف العديد من المناطق الداخلية في المملكة .وأصبحت السياحة الان أحد المصادر المهمة للإقتصاد الوطني فهي ليست مجرد مظاهر وعروض ترفيهية ، بل تشمل المجال التجاري والاقتصادي والثقافي والديني وغيرها .خاصة وأن الهيئة العامة للسياحة والآثار لم يقتصر عملها على التعريف بالأماكن وإكتشافها بل عملت على تفعيل البرامج التي تهدف الى تنشيط السياحة حيث عملت في الآونة الأخيرة على الإسهام في التقليل من التلاعب من قبل قطاع الإيواء السياحي حيث أصدرت لائحة بالأسعار على حسب تصنيف قطاع الإيواء ، كما عملت على برنامج " السياحة تثري " وهو برنامج توعوي يعمل على تمكين المجتمعات المحلية من استثمار المقومات السياحة المتاحة بالإضافة إلى توجيه قدرات الأفراد والجماعات للاستفادة القصوى من الفرص الواعدة التي يوفرها قطاع السياحة سواء للجيل الحالي أو للأجيال القادمة .وفي الجانب الآخر يلعب الإعلام دوراً مهماً في الترويج السياحي وإعطاء صورة مشرقة عن وطننا للعالم ، حيث أنّه يرسم الصورة الحقيقية ويقدّم المعلومات الصحيحة للسائح والزائر، فإن الإعلام المقروء،المسموع، والمرئي يساهم إلى حد بعيد في رسم صورة عن السياحة مما يشجع السائح لاتخاذ قراره بزيارة ذلك المكان أو تلك المنطقة.ولكن كيف ترى عزيزي القارئ / القارئة .. دور الاعلام السعودي في إبراز السياحة ، وهل ساهم بالفعل في وضع السياحة السعودية في مكانها الصحيح ؟!
المصدر

انتحال الشخصيات الإلكتروني

انتحال الشخصيات الإلكتروني
e-Impersonation


يعتبر بعض الناس عملية انتحال الشخصيات مرض نفسي بسيط، يقوم بها احدهم نظرا لإعجابه الشديد بشخصية ما أو حب استطلاع لكي يرى ردود افعال الناس او المعجبين له. وفي الحقيقة الأمر هو اشد من ذلك، فقد ذكر بعض علماء القانون ان انتحال الشخصية هو سلوك اجرامي يحاول من خلاله الوصول الي منفعة خاصة. بل أن هذه السلوك يحتاج الي قدرات عقلية ودرجات ذكاء تمكنه من ان يتقمص شخصية فرد او وظيفة او مهنه معينة، وهي لا تكون بمجرد حب التقليد فحسب بل ان هذا المنتحل يقوم بدراسة شخصية الضحية او مواصفات المهنة ولهذا يعتبر هذا عند علماء النفس من الشخصيات الغير سوية ويوضع في قائمة الأمراض النفسية القاتلة.
وفي هذ العصر المعلوماتي الهائل عبر شبكة الانترنت تقع ضد المواقع الالكترونية بصورة مستمرة أنشطة كثيرة غير قانونية و غير أخلاقية من اختراق أو استيلاء أو تعديل يخل بالمعني الأساسي للموقع وتتم وبصورة متكررة عمليات انتحال شخصية سواء كانت انتحال صفة شخص و انتحال صفة موقع ففي النهاية تكون الغاية الحاق الأذى. ومن أهم مبررات انتحال الشخصية الكترونيا هو التهرب من المسائله القانونية، وذلك لأن عملية تقصى هذا النوع من الاحتيال لم توضع له آليه عالمية وسهله بعد ،وهي من احد ثغرات الأمن في عالم الانترنت الدولي.
ومن اشكال انتحال الشخصيات الكترونيا. هناك من يقوم بإنتحال شخصية موجودة او بمعني اخر شخص حقيقي والهدف من ذلك هو بث الطمأنينة في نفس الشخص المتعامل معه من خلال استغلال الثقة او سمعة الشخص المنتحله، ومواقع التواصل الاجتماعي والمدونات تشهد على حالات كثيرة لأسماء وشخصيات شهيرة. وفي المقابل هناك من يقوم بانتحال شخصية غير موجودة بقصد انتهاج سلوك غير سوي ليتمكن من الدخول او الدردشة في المواقع الفاضحة او اقتحام بعض قواعد البيانات لجهات بقصد الاضرار مثل الهاكرز.
ومن هذه الاشكال أيضا انتحال شخصية مواقع الكترونيه لجهات معينة سواء كانت شركة او بنك او منظمة لاستغلال عمليات الدفع الالكتروني عبر بطاقات الإئتمان بقصد اختلاس الاموال او للحصول على بيانات حساسة, ومن أسوء النتائج لعملية انتحال الشخصيات الالكترونية هو ما يقوم به الشخص المنتحل من توابع تمكنه من اكتساب مواقف داعمة لقضية معينة او التشهير او الاساءة للسمعة.
وختاما اشير الي عدة نقاط هامة وهي عدم التهاون بالحفاظ علي سرية البيانات الشخصية حتى لا يتم استغلالها في إيذاءه أو إيذاء الغير. والتأكد من صحة شخصية الطرف الذي تجري معه اي عملية قبل إجراء أي معاملات و التأكد من أن الموقع الذي تتعامل عبره هو صحيح, والتأكد من برنامج الحماية ضد التجسس و الاختراق وسرقة البيانات ومن صلاحيتها وتحديثها لتجنب الأخطار التي قد تنشأ خلال التعامل عبر شبكة الانترنت.
إعداد
عبدالعزيز السنوسي